+218944419735phone

خدماتنا الإستشارية المتكاملة

تقدم الشركة خدماتها الإستشارية في عدة مجالات منها التخطيط، التطوير الإداري، التطوير التقني والتسويق.

حيث يتم التعرف على احتياجات الشركة الزبون ودراسة وتحليل متطلباتها ثم اقتراح وتصميم البدائل التي تلبي رغباتها عن طريق إعداد الدراسات والزيارات الميدانية لمواقع المشروعات واستطلاع الرأي والمسوح الميدانية وآراء المتخصصين.


وتوفر الشركة خدماتها الإستشارية لتنهض بمستوى قدرات وكفاءات روادها إلى مستوى دولي وبنية تحتية صلبة تُمكّنهم من إدارة شركاتهم بطريقة فعالة ودقيقة وعملية وتزوّدهم بقاعدة صلبة للتوسع والنمو المستقبلي. وتستخدم الشركة مراحل التطويرالرباعي التالية:


المرحة الأولى / التقييم

أثناء هذه المرحلة يتم التعرف على رؤية الشركة ورسالتها، تقييم وتحليل الوضع الحالي لتنظيم الشركة، تحليل نظم الشركة الحاسوبية وتواصلها الرقمي ومعداتها، تحليل الوضع الحالي لسوق الشركة وصنفها وقدرتها الترويجية وحضورها في السوق، وتحليل الفجوة بين الوضع الحالي والوضع المرغوب فيه وتحديد متطلبات الوصول إليه. في نهاية هذه المرحلة يتم تقديم عرض لمقترح تنفيذ المرحلة الثانية والثالثة والرابعة.

المرحلة الثانية / التصميم

في هذه المرحلة يتم تصميم المنظمة الملائة من حيث بيئة الشركة المقبلة وإستراتيجية التطبيق، التنظيم الإستراتيجي للمنظمة، حجم الشركة، الهيكل التنظيمي للشركة، الوصف الوظيفي لكل وظيفة بالشركة. في نهاية هذه المرحلة يتم تقديم مقترح متكامل للتصميم الملائم للشركة.

المرحلة الثالثة / البناء

خلال هذه المرحلة يتم العمل مع أفراد الشركة على إنشاء وتكامل عمليات وأنظمة الشركة مثل وثائق الإجراءات وعمليات إدارة وتسيير الشركة، خريطة العمليات الرئيسية بالشركة، مصفوفة مهام الوظائف (مسؤول – محاسب – مستشار – مطلع)، تصميم العمليات الرئيسية بالشركة، نموذج قدرات الموارد البشرية، تكامل أنظمة دعم أعمال الشركة وغيرها.

المرحلة الرابعة / التطبيق

هذه المرحلة هي مرحلة بناء قدرات الشركة الزبون للوصول إلى نقطة الإكتفاء الذاتي بإستخدام التدريب ونقل المعرفة والتدريب من خلال الإدارة الإرشادية في ظل الخبراء (إدارة الظل). إدارة المشروع وتفعيل المنظمة الجديدة حسب مقترحات المرحلتين الثانية والثالثة للحصول على إستراتيجية وصنف وسوق صحيح للشركة، هيكلية صلبة للشركة وشركة تتعامل من منطلق ثقافة إدارة المشروع وإدارة حازمة للوقت وللموارد.